التكنولوجيا الرقمية لتوسيع افاق التعليم والتعلم

تقوم الأنظمة والخدمات الرقمية بدعم التعليم و التعلم تكنولوجياً، مع الإشارة إلى الطرق المبتكرة، و الأدوات/الأنظمة و الخدمات المدعومة تكنولوجيا، بإعتبارها عوامل رئيسة لتحويل طريقة التعليم لدى الأفراد والمجموعات والمؤسسات وطريقة تقييم التعليم في القرن الواحد والعشرون. فهذه التحولات تؤثر على: الأهداف-الإنتقال من كسب معرفة جديدة إلى تطوير كفاءات جديدة وذات صلة؛ الطرق - الإنتقال من التعلم المعتمد على "الفصول الدراسية" إلى التعلم الشخصي من خلال "إدراك السياق" ؛ والتقييم - الإنتقال من التعلم ومنح الشهادات عبر التعلم "مدى الحياة" إلى اعتماد المؤهلات عبر التعلم "عند الحاجة" و "في السياق". وامتداداً لما سبق، يعتبر تعزيز حرية الوصول إلى خبرات التعليم الشخصية للجميع في الوقت الحاضر قضية رئيسية في الحوار العالمي حول التعليم وخاصة مع الاهتمام المتزايد بدورات الإنترنت المفتوحة الضخمة (MOOCs). سوف أناقش في حديثي: - القضايا الأساسية المتعلقة بنشر التكنولوجيا الرقمية في التعليم (متى - لماذا - كيف - أي)؛ - • تقديم الابتكارات التعليمية الرئيسية التي تتشكل بدعم من التقنيات الرقمية، أي توسع التعليم الرقمي لتسهيل التعلم الشخصي؛ - ذكر أمثلة حقيقية لمبادرة كبرى في أوروبا وحول العالم تهدف إلى تلبية طلب المجتمع لتطبيق تعزيز التعليم الإلكتروني والإبتكارات المدرسية على نطاق واسع؛ و - النقاش حول التكنولوجيا الحالية، والتحديات التربوية والتنظيمية في حال نقل التعلم من الفصول الدراسية الفعلية إلى السحابة الرقمية.
العرض التقديمي: