ملخص البحث

208- دور المدونات في تطبيق الأساليب الإشرافية لدى المشرفات التربويات
واجه المشرف التربوي صعوبات في تكرار الزيارات للمعلمين لتطبيق الأساليب الإشرافية، وأشارت الدراسات أن نموذج الإشراف التربوي عن بعد موفر للجهد والوقت والكلفة للمشرف والمعلم، وأوصت بتتبع الاستفادة من المدونات، وأوضحت أنها إحدى أهم تقنيات الويب2، وتهدف الدراسة إلى معرفة دور المدونات في تطبيق الأساليب الإشرافية من وجهة نظر أفراد العينة، وتقدير دلالة الفرق لاستجاباتهم في تقدير دور المدونات في تطبيق الأساليب الإشرافية باختلاف متغير الخبرة، وتم بناء استبانة قدمت إلى المشرفات التربويات بأحد مكاتب التربية والتعليم، وتم اختيار العينة بأسلوب الحصر الشامل للمجتمع وعددهن 20 مشرفة، وباستخدام المنهج التجريبي والوصفي المسحي، توصل البحث إلى اتفاق بدرجة كبيرة لدور المدونات في تطبيق الأساليب الإشرافية لدى المشرفات التربويات، حيث تبين أن درجة موافقتهن نحو استخدام المدونات بشكل عام في الإشراف التربوي ودرجة الموافقة على اتجاه المشرفات نحو خطوات تطبيق الأساليب الإشرافية باستخدام المدونات كان بدرجة موافقة كبيرة، حيث كان اتجاه المشرفات نحو خطوات تطبيق أسلوب القراءات الموجهة باستخدام المدونات بدرجة كبيرة، وتلاه اتجاه المشرفات نحو خطوات تطبيق أسلوب حلقة النقاش باستخدام المدونات وبدرجة موافقة كبيرة، كما أكدت النتائج عدم وجود فرق ذا دلالة إحصائية بين أفراد العينة في تطبيق الأساليب الإشرافية باستخدام المدونات تبعا لسنوات الخبرة. وتوصي الباحثة بتوظيف تقنية المدونات في الإشراف التربوي وتطبيقاته، وتدريب المشرفين على التقنيات المجانية (الويكي،المدونات، الشبكات الاجتماعية، النقال،.) لتوظيفها في تطبيق الأساليب الإشرافية ومواكبة العصر، وتقترح دراسة أثر المدونات في تطبيق أساليب إشرافية أخرى ومن وجهة نظر المعلمات.