ملخص البحث

156- الاستخدامات التعليمية لتويتر كأداة من أدوات التواصل الاجتماعي لخدمة المقررات التعليمية في جامعة الملك سعود
استهدف البحث دراسة الاستخدامات التعليمية لتويتر كأداة من أدوات التواصل الاجتماعي وذلك لخدمة المقررات التعليمية في جامعة الملك سعود، وفي ضوء أهداف البحث تم تحديد مشكلته وأسئلته وحدوده، وتحددت مشكلة البحث في الحاجة إلى دراسة الاستخدامات التعليمية لتويتر لدى طالبات الدراسات العليا في كلية التربية بجامعة الملك سعود قسم تقنيات التعليم وآثار استخدامه والصعوبات التي تواجهه. وحاول البحث الإجابة عن الأسئلة التالية: 1- ما أوجه استخدامات تويتر في العملية التعليمية ؟ 2- ما الآثار المترتبة على استخدام تويتر في تحسين العملية التعليمية؟ 3- ما الصعوبات والتحديات التي تحول دون استخدام الطالبات لخدمات تويتر في المقررات التي تقدم على الشبكة ؟ 4- ما المقترحات لتطوير استخدام تويتر في مجال البحث العلمي ؟ وللإجابة عن أسئلة البحث، استخدمت الباحثة المنهج الوصفي، وصممت أداة الدراسة وهي الاستبانة. واختيرت عينة البحث قصدياً من مجتمع شمل 50 طالبة دراسات عليا من تخصص تقنيات التعليم. وأسفر البحث عن النتائج التالية: 1- كثرة استخدام تويتر من قبل الطالبات وخاصة لمعرفة الجديد في التخصص والتواصل مع أعضاء هيئة التدريس، مما يؤكد على تفعيل تويتر في العملية التعليمية. 2- نسبة الآثار المترتبة على استخدام تويتر في تحسين العملية التعليمية مرتفعة مما يدل على فاعليته. 3- أبرز الصعوبات والتحديات التي تحول دون استخدام الطالبات لخدمات تويتر هي اعتماد بعض أعضاء هيئة التدريس على طريقة التدريس التقليدية وقلة الاهتمام بالتدريب وعدم توفر الوقت وعدم تضمن المقررات الدراسية ما يتطلب استخدام تويتر. 4- -أبرز المقترحات لتطوير استخدام تويتر في مجال التعليم هي الاستفادة من تجارب الجامعات الأجنبية . و أوصت الباحثة بإجراء دراسة حول الخدمات التي يقدمها تويتر في تطوير العملية التعليمية، وكذلك إجراء دراسة تقويمية حول العقبات التي تواجهه وإجراء دراسة لمعرفة فعالية شبكات أخرى مثل الانستغرام والكيك والباث .