ملخص البحث

251- نمطـان للتفاعل في التغذيـة الراجعة بين الأقران ببيئات التعلم الإلكترونية وأثرىـا على التحصيل والدافعية نحو التعلم والإتجاه نحوها
أن الدمج بين إستراتيجية التغذية الراجعة بين الأقران والنمط المتزامن كنمط تفاعل فيما بين الأقران يؤثر بإيجابية شديدة على تحصيل المشاركين ورفع دافعيتهم نحو تعلمهم، ونفس الحال ينطبق على الدمج بين إستراتيجية التغذية الراجعة بين الأقران والنمط اللامتزامن كنمط تفاعل فيما بين الأقران، ولكن بإيجابية أقل تأثيراً. ويؤكد الباحث أيضاً أن الإستراتيجية المقترحة للتغذية الراجعة بين الأقران ساهمت بشكل واضح وفعّـال في إرتفاع نسبة تفعيل استخدام المقرر الإلكتروني، وساعدت المتعلمين المشاركين على إيجاد دوراً إيجابياً لهم في تعلمهم، وتقليل الإعتماد المطلق على أستاذ المقرر، مما أدى إلى رفع دافعيتهم نحو تعلمهم بشكل ملحوظ، وترتب على ذلك زيادة معدل تحصيلهم الدراسي. وعلى جانب أخر، ساهمت الإستراتيجية المقترحـة في تقليل الأعباء المُلقاه على عاتق أساتذة المقررات الإلكترونية، وقد كانت تلك الأعباء العائق الأكبر في متابعة وتفعيل استخدام تلك المقررات، وأصبح دور أستاذ المقرر أكثر مرونـة وإيجابية. من هنا كان تقديم إستراتيجية للتغذية الراجعة بين الأقران من خلال النمط المتزامن حلاً عملياً من وجهة نظر الباحث لمشكلة إفتقاد المتعلمين في بيئات التعلم الإلكترونية للتغذية الراجعة التي مصدرها أستاذ المقرر، والتي تُتيح لهم شكلاً من أشكال الدعم والمساندة، وما يترتب على ذلك من إنصرافهم عن إستكمال تعلمهم من خلال تلك البيئة الإلكترونية.